• ×

01:28 مساءً , الخميس 1 محرم 1439 / 21 سبتمبر 2017

التاريخ 10-28-1438 11:43 صباحًا
جَدَل
يوسف بخيت الزهراني
السبت 22 ـ 7 ـ 2017 م

الجَدَل مِن الصفات الملازمة للإنسان، يقول الله تعالى: «وكان الإنسانُ أَكثَرَ شيءٍ جَدَلًا»، ولأن الجدل طبع إنساني فإن هذا ليس دليلاً باقياً وحجة ثابتة لنتعثّر دائماً ونسقط في شِباك الجدل باستمرار، فبالإمكان أن يعدّل أحدنا سلوكه الخاطئ، ويغيّر مع الوقت وجهاد النفس الكثير مِن صفاته القبيحة ويستبدلها بصفات جميلة تجنّبه أموراً لا تُحمد عقباها.
تقول طُرفة متداولة إن عدد سكان جمهورية الصين يتجاوز المليار نسمة، ومع ذلك لا نسمع لهم صوتاً، ولا نعرف منهم إلا النجم السينمائي جاكي شان، وهي حقيقة ظريفة، لأن هذا الشعب العظيم منهمك، وبرغبة كبيرة لدى جميع ملايينه، في العمل والإنتاج والإبداع. يعمل في صمت، وتتحدث عنه تجارته وبضائعه التي وصلت إلى كل أصقاع الأرض، بعكس الأعراق المشغولة بالجدل والتنازع الفارغ.
المكسب الكبير للابتعاد عن الجدل يتمثل في راحة الإنسان العقلية والنفسية، لأن الجدال، المسمّى خطأ بالنقاش، يستهلك الطاقةَ الإيجابية ويملؤنا بالطاقة السلبية، التي تربك العقلَ والروح، وتشوّش الأفكار، وتهدر وقت المرء في اللا مفيد، فهدف المجادِل الانتصار لرأيه، بغضّ النظر عن صواب أو خطأ هذا الرأي، وليس هدفه الانتصار للحقيقة.
لا تكونوا صيداً سهلاً للجدل العقيم في المجالس الخاصة والعامة ووسائل التواصل، واجعلوا راحة عقولكم وقلوبكم أهم مِن حرصكم على تغيير رأي أحد من الناس لترضوا شهوة الانتصار للذات. هنا يمكن استثناء النقاش الإيجابي مع قريب أو صديق أو حبيب لإيضاح موقف، أو شرح حديث فُهم خطأ، مع تطييب خاطر مَن يهمكم أمره، وتعنيكم قوة العلاقة الجيّدة الرابطة بينكما.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

رابط المقال في الصحيفة:

http://www.alroeya.ae/123927/

حساب الكاتب في تويتر:

https://twitter.com/yba13?s=03

حساب الكاتب في فيسبوك:

https://m.facebook.com/ana.yba.5

بريد إليكتروني "إيميل":

anayba2013@gmail.com

تعليقات 0 إهداءات 0 زيارات 109
Powered by Dimofinf cms Version 4.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Ltd.
التصميم بواسطة ALTALEDI NET